موقع المناجاة

الصلاة والدّعاء غذاء الرّوح. فكما أن أجسادنا بحاجة إلی غذائها المادي كذلك تحتاج أرواحنا يوميّاً إلی الغذاء الروحيّ. وغذاء الروح هو الكلمة الإلهيّة ومناجاة الباري وإلاّ باتت أرواحُنا ضعيفة سقيمة محرومة من التقدّم والسموّ والتخلّق بأخلاق الله عزّ وجلّ.

والكلمة الإلهيَّة هي أكبر مؤثّرٍ علی قلب الإنسان ولها نفوذ عظيم علی مسير حياته وحياة من يدعو لهم. ورغم أن الإنسان يستطيع أن يستعمل كلماته وتعابيره الخاصّة في الدّعاء لکن للكلمة الإلهيّة المُنْزلة أو الموحى بها قوة خارقة خلاّقة لا تملکها أيّ كلمة أخری ولها جاذبيّة قويّة تميّزها عن کلام الإنسان العادي. وعندما تـنغمس نفوسنا في طيّات الكلمة الإلهيّة حين التأمل والدعاء نجدها قادرة بالتدريج علی التّخلّص من الرغبات الشخصية والصفات الماديّة في طريقها لتصبح نفساً راضية مرضية.

ويتضمّن الموقع بعض الأدعية والكلمات الإلهيّة المُنْزَلة علی حضرة بهاءالله ومبشّره حضرة الباب. ولقد أدرجنا أيضا بعض ما صدر من قلم حضرة عبدالبهاء، الابن الأرشد لحضرة بهاءالله والذي عيّنه مفسّراً ومبيّناً لآياته، ولحفيد عبدالبهاء، شوقي أفندي الذي عينه الولي الوحيد للدين البهائي، وذلك لحلاوة هذه الأدعية وعمق فحواها. نهدي هذه الأدعية المباركة للزوّار الكرام عسى أن تعينهم في تقرّبهم إلى الله عزّ وجلّ وتضرّعهم إليه وندعو للجميع بالتوفيق واستجابة الدعاء.